منتديات شباب اليوم


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 الصداقة الناجحة وحقوقها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى نافع
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 28
اللقب فى شباب اليوم : مصطفى@ اللول
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: الصداقة الناجحة وحقوقها   الخميس أبريل 17, 2008 7:56 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



أقسام الصداقة:
• الصداقة العامة: وهي صداقة الإنسان مع كل من هو أهل للمصادقة من بني البشر باعتبار أنه مثلهم ويشترك معهم في الهيئة والخلقة وفي عمارة الأرض.
• الصداقة الخاصة:
1. الأخوة أو الصداقة في الدين: وهو الرباط الذي يربط كل شخص بمن يشاركه في الدين والعقائد والأهداف، قال تعالى: (إنما المؤمنون إخوة).
2. الصداقة الحميمة: وتتمثل في الأصدقاء المقربين الحميمين، وهؤلاء الأصدقاء هم أقرب الناس إلى قلب ذلك الإنسان وأكثر التصاقاً به.
اختيار الأصدقاء:
قال تعالى: {ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا (27) يا ويلتي ليتني لم أتخذ فلانا خليلا (28) لقد
أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا (29) } سورة الفرقان ، تبين هذه الآيات المباركة حسرة الظالم يوم القيامة بسبب اختياره السيئ لأخلائه الذين أبعدوه عن طريق الحق، وتمنيه أنه يتخذ الرسول صلى الله عليه و سلم خليلاً ولكن بعد فوات الأوان، والنتيجة هي النار والسبب هو سوء الإختيار، إذن علينا أن ندقق في اختيار أصدقاءنا ونختار من يكون أهلا لتلك الصداقة، بعضا من صفات هؤلاء هي كالتالي:
من لا تجدر مصادقتهم:
1. من إذا حدثته ملَّك.
2. من إذا مانعته تهتك وافترى.
3. من إذا فارقته ساءك مغيبة بذكر سوءاتك.
4. متتبعو عيوب الناس.
5. الغضبون وشديدو الغيظ..
الجديرون بالمصادقة:
1. الأخلاقيون.
2. من إذا قلت حقاً صدَّق قولك.
3. من إذا خدمته صانك.
4. من إذا رأى منك حسنة عدها.
5. من قل شقاقه.
6. من يرغب فيك وإليك.
* أما بالنسبة لموقفنا اتجاه من لا تجدر مصادقتهم أن لا نترك هؤلاء الناس فاذا ابتعدنا
عن مسؤلية المصادقة بهؤلاء الأشخاص فإن ذلك يدعوهم لمصادقة من هم على شاكلتهم وأكثر، لكن صداقتهم ربما من خلالهااستطعنا تغييرهم إلى الأفضل واستنقاذهم من جحيم الرذيلة إلى جنة الفضيلة.
قال الشاعر في اختيار الأصدقاء:
فـكــل قـرين بالـمـقـارن يفـتــدي
عـن المــرء لاتســأل عـن قـرينــه
ولا تصحب الأردى تترى مع الردي
إذا كنت في قوم مصاحب خيارهم
الحكمة من اختبار الأصدقاء:
1. إن الزمن زمن جور فيجب على الإنسان الحذر، لأنك ستعطي صديقك الثقة وتبوح له بكل أسرارك وتكون مكشوفاً أمامه.
2. قد يخطئ الإنسان في اختيار صديقه ولا يعرف حقيقته، وبالإختبار يعرف الإنسان عيوب صديقه فإما أن يحاول أن يصلحه أو أن يبتعد عنه إذا دعت الحاجة والموقف لذلك.
3. إذا طرأت تغيرات معينة في الصداقة، فيكون الاختبار هو الكاشف لتلك المتغيرات.
بماذا تختبر الأصدقاء؟:
• اختبار الميل النفسي والروحي "حب التقرب".
• الإختبار عند
الحاجة.
• اختبار المواساة بالمال.
• الاختبار في الضراء والشدائد والنكبات.
قال الشاعر:
عرفت بها عدوي من صديقي
جزى الله الشدائد كل خيرٍ
• الاختبار في الصدق.
• اختبار الحلم والغضب.
• اختبار الإخلاص والثبات في الصداقة.

قال الشاعر:
إذا الريح مالت مال حيث تميل
ولا خير في ود امرئٍ متلونٍ
لـكنهـم فــي النائبــات قليــل
ما أكثر الأخوان حين تعدهم

حقوق الأصدقاء:
8. رد الغيبة عنه.
9. إدامة النصيحة له.
10. حب الخير للصديق كما للنفس، وأن يرى زينه زين صديقه شينه شين صديقه.
11. نصرة الصديق ظالماً وذلك بنهيه عن الظلم والعدوان، أو مظلوماً وذلك بالوقوف إلى جانبه حتى يرجع حقه.
12. تشميت عطسته.
13. الإعانة عل البر والإحسان.
1. الحفظ في الغيْبة.
2. أن لا يترك الصديق صديقه وقت النكبات
3. الود في الصدر، ونبع الصداقة من
القلب
4. المواسات في المال والإيثار على النفس
5. العيادة في المرض.
6. تشييع جنازته وحفظه بعد الوفاة.
7. غفران خطأه وزلته وقبول معذرته.

أجواء الصداقة الإيجابية:
1. الثقة المتبادلة بين الأصدقاء.
2. الورع
3. استخدام الحلم والرفق واللين.
4. الكرم.
5. ترك المناقشة السلبية.
6. القبول بالصديق "تجنب الخيانة في المصادقة".
قال الشاعر:
وأي الناس ليس له عيوب؟!
أتطلب صاحباً لا عيب فيه؟!

ان الانسان كائن اجتماعي بطبيعته لذا فان نجاحه في تكوين اصدقاء واستمرار علاقته معهم يعد شرطا اساسيا من شروط تمتعه بصحة نفسية وجسمية واستمتاعه بحياة لها معنى
ومع ان التراث الانساني زاخر بكتابات حول الصداقة والاصدقاء الا ان معظم هذا التراث القديم منه والحديث يمثل تأملات وانطباعات تقوم على اساس الخبرة الشخصية حيث يعطي للصداقة طابعا ايجابيا اذا توافرت للشخص الذي يسجل خبرته انواع من الخبرات الايجابية ويعطيها طابعا سلبيا في حالة توافرت خبرات محبطة مع الاصدقاء الاان الامر ليس كذلك حيث توجد صداقات دائمة ومديدة وطويلة وجديرة بالاهتمام والبحث ووضعها ضمن دائرة البحث العلمي للاستفادة منها ووضع عبر ودروس وتوصيات للشباب ليستفيدوا منهم في اطار علاقاتهم سواء منها علاقات الصداقة او العلاقات الحبية او الزمالة في العمل او في المدرسة او الجامعة
ارسطو والصداقة
يبين ارسطو ان الصداقة حد وسط بين خلقين
فالصديق هو الشخص الذي يعرف كيف يكون مقبولا من الاخرين كما ينبغي
اما الشخص الذي يبالغ حتى يكون مقبولا لدى الجميع الى الدرجة التي تجعله لا يعارض في أي شيء حتى لا يسيء الى الاخرين فهو المساير وذلك ان كان يفعل هذا بدون سعي الى منفعة شخصية وانما لولعه بالارضاء
اما ان كان يهدف من مسايرته الى مصلحة شخصية فهو المتملق
وعلى الضد يصف ارسطو الشخص الذي لا يكترث بالقبول من جانب الاخرين بانه الشرس والعسر والمشاغب والصعب في المعيشة
ولا يحبذ ارسطو الا الوضع الوسط ويرى ان هذا الوضع يشبه الصداقة ويعلل اايه باننا اكثر استعدادا لقبول الشخص الذي ينتمي الى هذا الوضع كصديق لنا اذا جمع الى رغبته في التقبل الشعور بالميل الينا
وعموما هناك بعض الناس يفعلون مايجب وما ينبغي ان يفعلوه مع من يعرفونهم ومن لا يعرفونهم ليس لحب ولا لبغض ولكن لحرصهم على ان تكون معاملاتهم مع الاخرين كما ينبغي ان تكون المعاملة ونحن هنا بحاجة ماسة الى هذه المشاعر والعلاقات الودية الخوية مع الجميع وخاصة في محيط العمل حيث يجب على المدير ان يكون صديق جميع العاملين ويجب على المدرس ان يكون صديق جميع التلاميذ وجب على السياسي ان يكون صديق جميع ناخبيه فنحن بحاجة الى تمتين العلاقات الجماعية المجتمعية لان لهذه العلاقات انعكاسات على الوضع الاقتصادي والاجتماعي والوطني

تعريف الصداقة
الصداقة هي عطف متبادل بين شخصين حيث يريد كنل منهما الخير للاخر مع العلم بتلك المشاعر المتبادلة فيما بينهما
والصديق هو من يعيش معك والذي يتحد واياك في الاذواق والذي تسره مسراتك وتحزنه احزانك وبذلك تقوم الصداقة على المعاشرة والتشابه والمشاركة الوجدانية
والصداقة لا تقوم بين الافراد والاشخاص فقط بل تقوم بين الامم والشعوب والدول والمنظمات والمدن
والصداقة هي احدى الحاجات الضرورية للحياة لانه لا يقدر ان يعيش احد بلا اصدقاء مهما توفرت له الخيرات فالاصدقاء هم الملاذ الذي نلجا اليه وقت الشدة والضيق والصداقة ضرورية للشباب لانها تمده بالنصائح التي تحميه من الزلل وهي مهمة للشيخ تعينه حيث يتقدم العمر ويضعف البدن
ويقول ارسطو قوله الرائع (( متى احب الناس بعضهم البعض لم تعد حاجة الى العدل غير انهم مهما عدلوا فانهم لا غنى لهم عن الصداقة
كما يقول من كثرت اصدقائه لا صديق له لان الانسان لا يستطيع ان يحافظ على صداقات كثيرة لان الصداقة تحتاج الى عطاء واهتمام
ويضع ارسطو ثلاثة اسس للمحبة هي :
• المنفعة
• اللذة
• الفضيلة

ويقول ان صداقة المنفعة عرضية تنقطع بانقطاع الفائدة
اما صداقة اللذة فتنعقد بسهولة وتنحل بسهولة بعد اشباع اللذة اة تغير طبيعتها
اما صداقة الفضيلة فهي افضل صداقة وتقوم على تشابه الفضيلة وهي اكثر دواما
وتكون الصداقة اكمل ما تكون عندما تتوافر لها الاسس الثلاثة المنفعة واللذة والفضيلة
والصداقة الحقة لاتتكون بسرعة ابدا وانها لا تتكتمل الا على مدى الزمن
وبشكل عام تقوم الصداقة في الاساس على المساواة في المكانة الاجتماعية حيث يتبادل الاصدقاء الخدمات ذاتها او يتعاوضون مزية باخرى ويقول ارسطو ان الناس لا يصيرون اصدقاء عندما تتفاوت مراكزهم وانا اؤيد ارسطو في ذلك لانه عندما تتسع المسافات لا سيما الثروة والمستوى الثقافي تنتهي الصداقات
الصداقة العربية
الصداقة من الصدق والصدق نقيض الكذب وبهذا تكون الصداقة هي صدق النصيحة والاخاء والصديق هو المصادق لك والجمع صدقاء وصدقان واصدقاء واصادقوقد يقال للواحد والجمع والمؤنث صديق
والصداقة تعني ايضا اتفاق الضمائر على المودة وهناك فرق بين الصاحب والقرين وقد كتب الكثير من العرب في موضوع الصداقة واهمهم :
• ابن المقفع
• ابي الحسن الماوردي
• ابن مسكويه
• ابي حيان التوحيدي
• ابي حامد الغزالي

ويقول الغزالي:
من حقوق الصحبة الواجبة مع الا صدقاء :
• الايثار بالمال
• المبادرة بالاعانة
• كتمان السر
• ستر العيوب
• ابلاغ مايسر من ثناء الناس على الصديق
• حسن الاصغاء عند الحديث
• شكره على صنيعه في وجهه
• الدفاع عنه في غيبته
• العفو عن زلته
• احسان الوفاء مع اهله
• نصحه باللطف
• التخفيف عنه في المكاره

فوائد الصداقة
*علاقة اجتماعية وثيقة حيث يؤثر كل طرف بالاخر
* المساندة والتشجيع ودعم الثقة بالنفس
التقويم الايجابي للذات
• التحقق من صحة الافكار والاراء الشخصية
• توسيع المعراف والافكار والرؤى الشخصية
• النفع المباشر بتسخير الوقت والموارد الشخصية لخدمة الصديق
• تحقيق الاستقرار النفسي

الصداقة وعلاقات اجتماعية اخرى
• الزمالة وهي اقل من الصداقة
• الصديق المقرب وفيه اعلى درجات الحب
• الصديق الاجتماعي وهوالصديق العرضي وفيه درجة محدودة من الحب والمشاركة والمساعدة
• المشارك في نشاط وهو من يعمل في مشروع مع شخص اخر وقد تتضمن بعض مشاعر الحب
• المعارف وهي علاقات لا تنهض على الصداقة كالجيران واعضاء النادي
• الحب وهوعلاقة عاطفية بين الجنسين والحب يشبه الصداقة في وجوه عديدة اهمها :
- الاستمتاع برفقة الطرف الاخر
- تقبل الطرف الاخر كما هو
- الثقة في حرص كل طرف على مصالح الطرف الاخر
- احترام الصديق او الحبيب والاعتقاد في حسن تصرفه
- المساعدة المتبادلة والنجدة عند الحاجة
- التلقائية وشعور كل طرف بانه على طبيعته في وجود الاخر
- الافصاح عن الخبرات والمشاعر الشخصية

خصائص تنفرد فيها علاقة الحب
• الافتتان ويعني ميل الى المحبوب والانشعال به وادامة النظر اليه والتامل فيه والبقاء بجواره
• التفرد أي تميز العلاقة عن العلاقات الاخرى والاخلاص للمحبوب والامتناع عن اقامة علاقة مماثلة مع طرف ثالث
• الرغبة الجنسية أي رغبة المحب في القرب البدني من الطرف الاخر ولمسه ومداعبته
• العناية التامة وتعني تقديم اقصى ما يمكن والدفاع والمناصرة ومساندته على النجاح
وظائف نفسية واجتماعية للصداقة
• خفض مشاعر الوحدة
• دعم المشاعر الايجابية السارة
• الاسهام في عليات التنشئة الاجتماعية
• الافصاح عن الذات
• المساندة الاجتماعية
• المشاركة في الميول والاهتمامات
• تنمية العلاقات الاجتماعية مع الاخرين
• الضبط الاجتماعي

الصداقة في الميزان
تلعب الصداقة دور كبير جدا في التفاعل الاجتماعي وتؤدي الى الغيرية والايثار والتضحية والمساعدة وجميع هذه القيم مهمة جدا ان تنتشر في محيط العمل وفي اجواء المؤسسات التي نعمل بها ونحن بحاجة ماسة اليوم الى قيم الصداقة والتعاونية والتشاركية والتواصلية والتفاعلية ويجب ان نتعلم جميعا اساليب حل الخلافات بين الاصدقاء الصغار والكبار لان ذلك ينعكس على العمل العام وعلى الخير العام ويجب تعريف واضح للصداقة وتضمينه المناهج المدرسية والجامعية كما نقترح التالي :
*اجراء دراسات حول تصور الاشخاص لوظائف الصداقة
*تعليم مهارات بدء علاقات الصداقة والحفاظ عليها
* تحليل مصادر الخلاف بين الاصدقاء ووضع الحلول من نتائج التحليل
*يجب اعتبار الصداقة شيئا مهما في حياتنا العامة والخاصة والمهنية والعاطفية والجامعية وغيرها
ماالذي يشكل الخلاف بين الاصدقاء؟؟
• اختلاف وجهات النظر
• الخيانة والخداع
• السخرية والاستهزاء
• الغيرة والحقد
• التنافس
• الاعتداء على الممتلكات والحقوق الشخصية
• التفاخر والغرور
• الخذلان وعدم الاهتمام
• المداعبة البدنية الخشنة

كيف نحل الخلاف بين الاصدقاء؟؟؟
*المواجهة والتفاهم والنقاش الهادئ
* التسامح والاعتذار
*التجنب وتفادي الخلاف وعدم تكرار الموقف
*وساطة طرف ثالث
* اظهار الاهتمام بالطرف الاخر
مقترحات لكسب محبة الناس بشكل عام
*اظهر اهتماما بالناس
* ابتسم
*خاطب الاخرين باسمائهم
*كن مستمعا طيبا
* تكلم فيما يسر محدثك
* قدم اقتراحات مهذبة ولا تصدر اوامر
*دع الرجل الاخر يحتفظ بما وجهه
*حبب الى الشخص الاخر العمل الذي تقترحه عليه
* اجعل الغلطة التي تريد اصلاحها ميسورة التصحيح

في نهاية الامر اقول يجب العناية بتحسين العلاقات الاجتماعية لابنائنا ويجب التمييز بين الصداقة بين المراهقين والصغار والكبار ويجب تعزيز الصداقة بين الكبار ويجب دعم برنامج مهارات الصداقة في اطار برنامج متكامل نقدم من خلاله الخدمات الصحية والنفسية والاجتماعية والتعليمية لشبابنا وقد شرعت وزارة التربية في تعيين مرشدين نفسيين وتربويين في المدارس لكن عمل هؤلاء المرشدين غير فعال بعد وغير موصف وهويحتاج الى مساندة ومساعدة واهتمام اكثر واستخدام اساليب علمية احترافية ليؤتي ثماره
امل ان اكون قد وفقت في الا ضاءة على جانب من الموضوع ومع تحياتي للاخ عادل محمود الذي يحرضنا دائما على الابداع والتفكير والكتابة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير شباب اليوم
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 225
العمر : 30
الدولة - المحافظة : انترنت وكرة القدم
اللقب فى شباب اليوم : مدير الموقع
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصداقة الناجحة وحقوقها   الجمعة أبريل 18, 2008 1:10 pm

مشكور جدا اخى الكريم دائما مبدع بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shbab2day.yoo7.com
سارة
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 277
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصداقة الناجحة وحقوقها   الأربعاء يوليو 30, 2008 8:02 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة
موضوع رائع بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
spider
عضو ماسى
عضو ماسى
avatar

عدد الرسائل : 185
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: الصداقة الناجحة وحقوقها   الأربعاء يوليو 30, 2008 11:01 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ياستاذ مصطفى انا عرضت موضوع الصداقة ده في قسم نقاشات مفتوحة وكنت طالبه اراء الناس في الموضوع وكنت اتمنى انك تحط ولو جزء من الموضوع ده كرد على الموضوع بتاعي بس ماعلينا انا من وحهة نظري ان احنا نفتقد الصداقة الاجتماعية يعني مثلا مفيش اصلا صلة بين السياسي وناخبيه كل اللي يعرفه الناس عن السياسي الفلاني اسمه وبعض الاشاعات عنه لازم يكون في صلة اكبر بين السياسي والناس ودي حاجة نفتقضها عندنا وكمان نفتقد الصلة بين الطلبة والدكاترة في الجامعات عكس اللي بيحصل بره وكمان في بعض الطلبة بتخاف من الدكاترة وممكن تشهد ضد زميل مع دكتور عشان خايف من الدكتور ده وكمان احنا ماعندناش مراكز ولاه اي حاجة تنمى مهارات الصداقة وفي كتير مننا مغتربين ودول مابيكونش عندهم اصدقاء اصلا وغيره
اصل الصداقة ده موضوع طويل وكبير بس الانسان مايقدرش يعيش من غير الصداقة وياريت الناس كلها تقدر قيمة واهمية الصديق وانا بشكرك على الموضوع الجميل ده وجزاك الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصداقة الناجحة وحقوقها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب اليوم :: المنتدى العام :: منتدى التعارف والصداقه-
انتقل الى: