منتديات شباب اليوم


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 مضاعفة السيئات ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دودى
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 24
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: مضاعفة السيئات ؟!   السبت أبريل 05, 2008 1:58 pm

مضاعفة السيئات ؟!









هل هناك مضاعفة للسيئات كما هو الحال في مضاعفة الحسنات ؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

ذكر العلماء أن كل سيئة يقترفها العبد تكتب سيئة من غير مضاعفة ومصداق ذلك قوله تعالى ( وَمَنْ جَاءَ

بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ ) "الأنعام: 160".

لكن متى تعظم السيئة ؟

تعظم السيئة أحيانا بسبب :



وقت المعصية

مكان فعل المعصية

فاعل المعصية




****

وقت المعصية

شرف الزمان .. الأشهر الحُرم

فالسيئة أعظم تحريما عند الله في الأشهر الحرم، وفي عشر ذي الحجة لشرفها عند الله، ونحن مقبلـون على

أيام فضيلة ..الأيام العشرالأول من ذي الحجة و بها أعظم فريضة تعبديه لله وهي الحج .. فالحذر من

الذنوب التي تنزلق إليها النفس .. من عدم غض بصر - لـغـو - غيبه - تباً للذنوب دعوها

والأشهر الحرم هي ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب، كما في الصحيحين من حديث أبي بكرة رضي الله

عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض،

السنة اثنا عشر شهراً منها أربعة حرم، ثلاثة متواليات: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم، ورجب، شهر مُضر،

الذي بين جمادى وشعبان" .

وقوله: ورجب شهر مضر الذي بين جمادى وشعبان، لأن ربيعة كانوا يحرمون شهر رمضان ويسمونه رجباً،

وكانت مضر تحرم رجباً نفسه، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الذي بين جمادى وشعبان" تأكيداً

وبياناً لصحة ما سارت عليه مُضر. وأما مضاعفة الثواب والعقاب في هذه الأشهر، فقد صرح بها بعض أهل

العلم استناداً لقوله تعالى( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ

وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ) [التوبة:36] .

قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره: ( فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ) أي في هذه الأشهر المحرمة، لأنها آكد،

وأبلغ في الإثم من غيرها وكذلك الشهر الحرام تغلظ فيه الآثام، ولهذا تغلظ فيه الدية في مذهب الشافعي

وطائفة كثيرة من العلماء، وكذا في حق من قَتل في الحرم أو قتل ذا محرم، ثم نقل عن قتادة قوله: إن الظلم

في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزراً من الظلم في سواها، وإن كان الظلم على كل حال عظيماً، ولكن الله

يعظم في أمره ما يشاء.



مكان فعل المعصية

شرف المكان .. بيت الله الحرام

المكان .. بيت الله الحرام

والخطيئة في الحرم أعظم لشرف المكان ..

قال مجاهد .. تضاعف فيها السيئات كما تضاعف فيها الحسنات

قال صلي الله عليه وسلم " الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة، والصلاة في مسجدي هذا بألف

صلاة، والصلاة في المسجد الأقصى بخمسمائة صلاة" [رواه الطبراني وسنده حسن]. ..

قام بعض العلماء بحساب الصلاة في المسجد الحرام بما يقارب 55 سنه و7 شهور و20 ليله ..

ملحوظة .. لكنها لا تُسقـط قضاء الصلاة الفائتة

قال ابن القيم رحمه الله: تضاعف مقادير السيئات لا كمياتها، فإن السيئة جزاؤها السيئة، لكن سيئة كبيرة

وجزاؤها مثلها وصغيرة وجزاؤها مثلها، فالسيئة في حرم الله وبلده وعلى بساطه أكبر منها في طرف من

أطراف الأرض ولهذا ليس من عصى الملك على بساط ملكه كمن عصاه في الموضع البعيد من داره

وبساطه. آلا لكل ملكاً حِمى .. وحمى الله محارمه ..

( الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ

يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الألباب ) البقرة 197

عَنْ اِبْن عَبَّاس : الرَّفَث غِشيان النِّساء والقُبلَة والْغمز وإِن تَعرَّض لَها بِالْفُحشِ من الْكلَام وَنَحْو ذَلِكَ

وَلَا فُسُوق ".. عن ابن عباس ..الْمَعَاصِي - عَبْد اللَّه بْن عُمَر كَانَ يَقُول : الْفُسُوق إِتْيَان مَعَاصِي اللَّه فِي

الْحَرَم - وَقَالَ آخَرُونَ : الْفُسُوق هَاهُنَا السِّبَاب

( وَلَا جِدَال فِي الْحَجّ ) اِبْن جَرِير : وَهُوَ قَطْع التَّنَازُع فِي مَنَاسِك الْحَجّ أَنَّ الْمُرَاد بِالْجِدَالِ هَاهُنَا الْمُخَاصَمَة

عَـبْد اللَّه بْن مَسْعُود فِي قَوْله " وَلَا جِدَال فِي الْحَجّ " قَالَ : أَنْ تُمَارِي صَاحِبك حَتَّى تُغْضِبه

عنْ اِبْن عُمَر قَالَ : الْجِدَال فِي الْحَجّ السِّبَاب وَالْمُنَازَعَة وَالْمِرَاء وَالْخُصُومَات

وقال القرطبي رحمه الله"لا تظلموا فيهن أنفسكم بارتكاب الذنوب، لأن الله سبحانه إذا عظم شيئاً من جهة

واحدة صارت له حرمة واحدة، وإذا عظمه من جهتين أو جهات صارت حرمته متعددة فيضاعف فيه العقاب

بالعمل السيئ، كما يضاعف الثواب بالعمل الصالح، فإن من أطاع الله في الشهر الحرام في البلد الحرام ليس

ثوابه ثواب من أطاعه في الشهر الحلال في البلد الحرام، ومن أطاعه في الشهر الحلال في البلد الحرام

ليس ثوابه ثواب من أطاعه في شهر حلال في بلد حلال"



كما قال ابن كثير : أن المعاصي في البلد الحرام تضاعف، لقوله تعالى ( وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ

عَذَابٍ أَلِيمٍ ) [الحج: 25] .

وَالْإِلْحَاد فِي اللُّغَة : الْمَيْل إِلَّا أَن اللَّه تَعالَى بَيَّن أَن الميـل بِالظلْمِ هُو الْمراد . "يعنى ما هو أقل من فعل الظلم

نفسه "

وَاخْتلف في الظلْم .. قيل : اسْتِحلال الْحرَم مُتعمدًا

عن رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( اِحْتِكَار الطَّعَام فِي الْحَرَم إِلْحَاد فِيهِ )

وما أكثر أنواع الظلم !!

والملحد هو المائل عن الحق .. المستحل لحرمات

والمكان الوحيد الذي يحاسب به المرء على الهم بالسيئة حتى لو كانت مجرد هم وليست فعل هو مكة

ومعنى من يُــرد .. من توجيه الإرادة



( وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ) الأنعام142

هاجس .. وهو ما يجيء على البال ولا يستقر فلا يُحاسب عليه المرء لا بالخير ولا بالشر

خاطر .. هاجس استقر للحظه ثم ذهب كذلك لا يُحاسب عليه المرء لا بالخير ولا بالشر

حديث نفس .. شيء ورد على بالي حدثت به نفسي يحاسب عليه المرء في الخير يكتب له حسنه أما الشر فلا

يحاسب عليه أو يكتب له سيئة لم يكتب في الصحيفة ولم يطلع عليه إنسان ولم يكتبها الملكان

هـم .. هم بالشيء.. يكتب في الخير ولا يكتب في الشر قيل .. إذا همت رياحك فاغتنمها ..

العـزم .. عزمت على فعل أمر ما اتخذت له كل الأسباب و توجهت له بكل إرادة ونية على فعله ..

يكتب في الخير و يكتب في الشر

ما عدا مكة .. فالسيئة فيها تكتب وهي مجرد هم .. سواء أكان في داخل مكة او خارجها يخطط لفعل إذا ذهب

هناك مثل من يذهب بهدف النشل والسرقة أو إيذاء المسلمين بأي شكل كان

عنِ الضَّحَّاك بـن مزاحم , في قَوْله ( وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ ) قَال: إِن الرجل لَيهم بِالْخطِيئَة بِمكة

وهو في بـلَد آخر و لَم يعملها , فتُـكتب علَيه



فاعل المعصية

قدر فاعلها

حيث أنها من بعض عباد الله أعظم، لشرف فاعلها، وقوة معرفته بالله وقربه منه سبحانه وتعالى، كما قيل:

حسنات الأبرار سيئات المقربين.

ورغم تثبيت الله له ( لولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا ) الإسراء 74

فالأصل تثبيت الله تعالى لمن لديه علم وطاعة .. لكن هوى النفس أحيانا يغلب التقوى والطاعة

وقد أشار الله إلى هذا بقوله ( يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ

ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيراً ) [الأحزاب:30]

والأمثل فالأمثل .. كلما ازداد الإنسان علم و معرفه بربه كلما أزاد عقابه على ذنب ما



اللهم نسألك العافية ..

الموضوع مجمع من مقال للدكتور عبد الله الفقيه ومن التفاسير ومن درس هذا الأسبوع






------------ --------- --------- ----

احتراما للحقوق وللجهود رجاءً عند نقل الرسائل ذكر المصدر لـ مجموعة الفردوس البريدية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مدير شباب اليوم
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 225
العمر : 29
الدولة - المحافظة : انترنت وكرة القدم
اللقب فى شباب اليوم : مدير الموقع
تاريخ التسجيل : 26/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: مضاعفة السيئات ؟!   السبت أبريل 05, 2008 5:44 pm

بارك الله فيك اخى الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shbab2day.yoo7.com
دينا
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد الرسائل : 74
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مضاعفة السيئات ؟!   الإثنين أبريل 07, 2008 10:38 am

موضوع جميل وبارك الله فيك وجعلة فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دودى
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 24
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مضاعفة السيئات ؟!   الأربعاء أبريل 09, 2008 5:29 am

شكرا اخى المدير على ردك وشكرا اختى دينا ويارب اكون عند حسن ظن المنتدى بيا واكون عضو مميز فية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصطفى
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 16
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مضاعفة السيئات ؟!   الأربعاء أبريل 09, 2008 4:59 pm

شكرا لك على الموضوع وارجو ان يدوم المنتدى على طول انشاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سارة
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 277
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: مضاعفة السيئات ؟!   الإثنين يوليو 14, 2008 4:07 pm


بارك الله فيك الموضوع رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مضاعفة السيئات ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب اليوم :: المنتدى الاسلامى :: منتدى الاخباروالفتاوى-
انتقل الى: