منتديات شباب اليوم


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 باى ذنب قتلم هولاء ومتى نصر الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى نافع
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 140
العمر : 27
اللقب فى شباب اليوم : مصطفى@ اللول
تاريخ التسجيل : 05/04/2008

مُساهمةموضوع: باى ذنب قتلم هولاء ومتى نصر الله   الإثنين مايو 19, 2008 10:14 am

عبد القادر فارس - غزة
لم يكن الرضيع مُسعد أحمد أبو معتق ابن الـ18 شهرا الذي استشهد مع أمه وشقيقتيه التوأم ردينة وهناء ( 6 سنوات ) وشقيقه الرابع صالح ( 3 سنوات ) أمس الأول في مجزرة بيت حانون قد نُفخت فيه الروح وهو في بطن أمه حينما استشهد أخوه غير الشقيق، الذي كان يحمل نفس الاسم. الواقعة الأولى حدثت خلال اجتياح قوات الاحتلال للبلدة واغتيالها لمُسعد أحمد أبو معتق (25 عاماً) في الثاني والعشرين من نوفمبر 2006، لقد نذرت الزوجة الثانية للحاج أبو مسعد “مُيّسر أبو معتق (42 عاماً)”، حينما استشهد مُسعد ابن زوجها الذي أنجبه من زوجته الأولى “خضرة” ، أن تمنح جنينها الذي كانت تحمله في شهرها الثالث تقريباً، اسم الشهيد مُسعد، عله يصبح مثل أخيه مقاوماً يدافع عن بلده ويستعيد ارضه.
وقبل عام وبضعة أشهر تقريباً وضعت الأم مُيّسر طفلها مُسعد الجديد، وفرحت به أشد الفرح، فقد رأت أنها ستعوِّض زوجها عن نجله مُسعد الذي استُشهد، وأصرّت أن يحمل نفس الاسم، دون أن تدري أنّ جيش الاحتلال سيقتله في المهد، وليس فقط قبل أن يشتد عوده. ومع صباح يوم الاثنين الأسود استشهدت مُيّسر وأطفالها الأربعة وبذلك تكون إسرائيل قد قتلت الشهيد مسعد مرتين في أقل من عامين .
والد الشهداء الأب أحمد أبو معتق لم يكن يدري حينما فكّر في الزواج بزوجته الثانية قبل عقد ونصف من الزمان، أنه سيأتي اليوم الذي يفقد فيه أسرته الجديدة، وكذلك نجله مُسعد الكبير من زوجته خضرة التي ثكلت مُسعداً مرتين.
في بيت العزاء جلس الحاج أبو مسعد الذي نجا من المجزرة لوجوده في بيته الثاني المجاور لبيت الشهداء يتلقى التعزية من الجيران والوفود التي جاءت من جميع أنحاء القطاع , واقتربنا منه لتعزيته والحديث معه , لكنه لم يكن قادرا على الكلام , فهو مشتت الذهن , وقد أصابته الصدمة بعدما فقد عائلته خلال لحظات , غير أنه وبعد محاولة أخرى قال : حسبي الله ونعم الوكيل , الله ينتقم من إسرائيل , ما ذنب هؤلاء الأطفال الأبرياء وأمهم , هل كانوا يقاتلون أم يطلقون الصواريخ , إسرائيل دولة مجرمة تقتل الأطفال دون ذنب. عكاظ " زارت مسرح الجريمة.. البيت يبدو وكأن زلزالا أصابه فقد تحول إلى أطلال ودمار , وآثار دماء هنا وهناك , وأواني الطبخ وبقايا طعام لازالت مبعثرة فى المكان الذي قتل فيه الأطفال ووالدتهم. المنزل يبدو فقيرا جداً ومكوّنا من غرفتين احترقت إحداهما ومدخله من الصفيح الرقيق الذي تطاير من قوة الصاروخ. وروى الجيران لـ عكاظ ما جرى مؤكدين ان الأم وأطفالها كانوا يتناولون طعام الإفطار استعدادا للذهاب إلى مدارسهم، حينما داهمتهم قذائف الاحتلال دون سابق إنذار، لتحوِّلهم إلى أشلاء ممزقة في لمح البصر. ويقول (أبو مرزوق ) كيف حضر الحاج أبو مسعد بعد أن سمع صوت الانفجار في منزله , فلم يقو على الوقوف وكان يجلس على الأرض بالقرب من بقايا أشلاء ودماء أطفاله وزوجته.
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,

إلى متى يقتل الأبرياء ؟

إلى متى تسيل الدماء؟

إلى متي يعيشون في شقاء ؟

إلى متى نرى المجازر ونسمع البكاء ؟

إلى متى نصم آذاننا عن النداء؟

يموت الطفل أمام الوعاء

وفي يديه شربة ماء

وأمة تطعمه لقمة الغذاء

ياأمة المليار أين الرجال الأوفياء

متي ينقشع الظلام ونرى الضياء

وامعتصماه .......وإسلاماه........واعرباه






أصيبت هذه العائلة بصاروخ وهي تتناول طعام الإفطار

فماتت الأم وأبنائها الأربعة

وقتل طالب عمره 13 سنة وهو ذاهب لمدرسته بشظايا هذا الصاروخ

اللهم أنصر المسلمين في كل مكان

ودمر اليهود والنصارى ومن عاونهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
باى ذنب قتلم هولاء ومتى نصر الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب اليوم :: المنتدى العام :: منتدى المواضيع العامه-
انتقل الى: